تنظيم جولة لممثلي وسائل الاعلام في البترا

نبض البلد -نظمت السفارة اليابانية في الأردن ووكالة اليابان للتعاون الدولي_(جايكا) بالتعاون مع سلطة إقليم البترا التنموي السياحي، جولة لممثلي وسائل الأعلام والصحافة المحلية الرئيسة في متحف البترا والموقع الأثري لمدينة البترا للاطلاع على المشروعات المدعومة من قبل الحكومة اليابانية في مجالات التنمية السياحية.

وقال مدير متحف البترا ابرهيم الفرجات خلال زيارة الصحافيين للمتحف إن المتحف تم إنشاؤه بالتعاون مع "جايكا" وبدعم من الحكومة اليابانية وكان وضع حجر الأساس له جلالة الملك عبد الله الثاني في 2014 وافتتحه سمو الأمير الحسين بن عبد الله ولي العهد في 2019، مبينا أن مساحته تبلغ 1800 متر مربع ويحتوي على 8 قاعات تحوي نحو 300 قطعة أثرية تم اكتشافها في البترا.

وأشار إلى أن تاريخ المدينة الأثرية يعود إلى نحو 9 آلاف عام وتضم موجودات المتحف قطعا أثرية وتراثية تعود إلى العصور الحجرية القديمة وصولا إلى العصر الحديث، و22 شاشة عرض تفاعلية تسهم باطلاع الزوار على تاريخ المدينة الأثرية والحقب التاريخية التي مرت فيها وتتحدث عن أنظمة الري والسدود والحصاد المائي التي أنشأها الأنباط. وكيفية جلبهم للمياه من العيون والينابيع الستة المحيطة بالمدينة من خلال قنوات طينية وأخرى من الرصاص وضمن منظومة هندسية ابداعية أسهمت كذلك بحفظ المدينة من الفيضانات والسيول علاوة على ما تتميز به من حيث الطبيعة الطبوغرافية والبيئية وغيرها.

ونوه بأن المتحف يشهد حاليا توافد نحو ألفي زائر يوميا، مشيرا إلى أن المتحف زاره منذ افتتاحه إلى يومنا هذا نحو نصف مليون زائر.

من جهته تحدث القائم بأعمال السفارة اليابانية في الأردن نيتسو شونتارو عن العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط بين الأسرتين الامبراطورية والملكية والقيادتين في اليابان والأردن بالإضافة إلى العلاقات القوية بين الشعبين الصديقين، لافتا إلى انه وانطلاقا من هذه العلاقات قدمت اليابان العديد من الإسهامات وأوجه التعاون ومنح الدعم التنموي في مختلف القطاعات لاسيما في القطاع السياحي.

وقال نيتسو إن الأردن غني بالمواقع الأثرية والثقافية والطبيعية ولهذا تقر اليابان بالدور المهم لقطاع السياحة في الأردن بتعزيز الاعتماد على الذات والتنمية الاقتصادية المستدامة وخلق المزيد من فرص العمل، مبينا أن اليابان تتعاون مع الأردن لجعل قطاع السياحة الأردني اكثر جاذبية وتعزيز مكانة البترا كوجهة سياحية رئيسة.

واستعرض ابرز مجالات التعاون بين اليابان والأردن ومنها مشروع تنمية قطاع السياحة الذي تم توقيع اتفاقيته عام 1999 واشتمل على سبعة مشاريع وهي متحف الأردن وطريق ماعين البحر الميت ومجمع بانوراما البحر الميت ومشروع تنمية سياحة الكرك ومشروع تطوير وسط مدينة السلط ومتحف السلط التاريخي ومشروع تطوير منطقة وسط البلد السياحية في عمان ومجمع رغدان السياحي، بالإضافة إلى مشروع إنشاء متحف البترا الذي قدمت اليابان لبنائه منحة بلغت نحو سبعة ملايين دولار أميركي.

وتحدث عن التعاون الفني بين البلدين لصياغة مخطط شمولي لتطوير السياحة في منطقة البترا وإرسال المتطوعين إلى الوجهات السياحية الرئيسة مثل البترا والسلط.

وقدم مفوض شؤون المحمية الاثرية والسياحة في السلطة الدكتور بلال خريسات شكره للشعب والحكومة اليابانية و"جايكا" على إسهاماتهم في عملية تنمية وتطوير الإدارة السياحية للموقع الأثري في البترا .

وبين أن السلطة تعمل مع "جايكا" على وضع خطة شمولية سياحية للبترا للحد من التحديات التي تواجه المنطقة والموقع الأثري وتطوير الموقع، مبينا أنها تأخذ في سياقاتها مجالات عدة، ومنها تطوير المنتج المحلي وتطوير الخدمات والمجتمع المحلي وتنميته وتمكينه ورفع الوعي، لافتا إلى انه من المتوقع ان ينتهي إعداد الخطة في 2025 لتعطي مخرجاتها ونتائجها في 2033.

وفي هذا الاطار أشار إلى انه من ابرز ما تتضمنه الخطة التحول نحو التذاكر الرقمية للدخول إلى الموقع الأثري وطريقة إصدارها، وتسيير السياح وإشراكه في العملية السياحية وتوفير مختلف الخدمات له إضافة إلى تطوير إدارة المواقع السياحية واستحداث خدمات إضافية للموقع وتوزيعها بطريقة أكثر دقة وتطوير المنتج المحلي والسياحي والترويج له.

وأكد أهمية الاستفادة من الخبرات اليابانية والتي يقدمها مختصون يابانيون، لافتا إلى أهمية عملية دمج أركان السياحة في الخطة والمتمثلة بدمج الموقع الأثري والمتحف والعمل على تحسين الخدمة وإشراك المجتمع المحلي.

وفي رده على سؤال لمندوبة وكالة الأنباء الأردنية (بترا) حول كيفية إشراك المجتمع المحلي في الخطة بين الدكتور خريسات أن السلطة تقوم حاليا بعقد ورشات عمل غير متخصصة لأبناء المجتمع المحلي ليعملوا فيها، لافتا إلى إنشاء صندوق الاستدامة والمخاطر بحيث يعمل الصندوق على دعم وتطوير وتشغيل أبناء وبنات المجتمع المحلي في ست قرى رئيسة.

وأشار إلى دعم السلطة لجمعية درب الأنباط من خلال تزويدها بعربات نقل كهربائية للسياح داخل الموقع الأثري والى مشروعين بالتعاون مع الحكومة اليابانية لدعم المجتمعات المحلية ومنها ومنها أن تكون تلك المجتمعات المحلية منتجة ومصنعة لمنتج سياحي اردني وآخر يتعلق بالترويج وتعزيز المنتج المحلي وتفرده.

--(بترا)