"انطلاق سلسلة ندوات "لن أبقى صامتة

نبض البلد -بالتزامن مع يوم المرأة العالمي، اطلقت شبكة " اعلاميون من اجل صحافة استقصائية عربية " اريج أولى أنشطة مشروع لن أبقى صامتة ، بالشراكة مع برنامج فيسبوك للصحافة ، وبرنامج النساء في الأخبار من منظمة وان ايفرا، والمؤسسة الإعلامية الدولية للمرأة ، ومؤسسة أيركس . وبرعاية وزارة الخارجية الألمانية



يستهدف المشروع الذي يمتد لمدة عام، المجتمع الصحفي على امتداد الوطن العربي، في زمن العمل الصحفي عن بعد، زمن كورونا، الذي أثار انتهاكات وتحرشات من أنواع جديدة ضد الصحفيات/ين، لإسكاتهن/م وإخراجهن/م من العمل في الحيز العام. ويستخدم المشروع هاشتاج  #لن_ابقى_صامتة (اسم المشروع ذاته)، لإثارة النقاش عبر الحيز العام ووسائل التواصل الاجتماعي



ويهدف المشروع الى خلق بيئة إعلامية آمنة وجامعة من دون إقصاء أو تمييز بناء على الجنس أو الجندر أو اللون أو العرق أو الدين أو الفكر أو غير ذلك. المشروع هو الأول من نوعه في المنطقة العربية، في توجهه الشمولي ويتضمن: التوعية والتدريب والدعم، لكسر حاجز الصمت تجاه كل أشكال إساءة استخدام السلطة من الاحتيال والفساد إلى التحرش الإلكتروني، وكل أشكال التحرش والتنمر والتمييز وخطاب الكراهية، وذلك من خلال نشاطات توعية إلكترونية، وتدريبات متخصصة متنوعة، وتقديم دعم مباشر في المجالين النفسي والرقمي


شارك أكثر من 60 صحفيا/ة وناشطا/ة عربيا/ة في أول ندوة الكترونية مفتوحة للجميع في بث مباشر عبر فيسبوك بعنوان " كيف تؤثر تحيزاتنا الضمنية على رؤيتنا للعالم وممارستنا للعمل؟" قدمتها مقدمة البرامج والمذيعة منى سلمان من برنامج النساء في الأخبار / منظمة وان إيفرا، وأدارت الحوار د. ربى الحلو، أستاذة التواصل السياسي والجندر



خلال ساعة ونصف الساعة عرضت سلمان شرحا عن التحيزات والأحكام المسبقة التي نتبناها أحيانا من دون وعي  وكيف تؤثر على قرارتنا الشخصية والمهنية وشرحت أنواع التحيز الشائعة مثل التماثل، والتأكيد، والإسناد، وغيرها. وتحدثت عن أهمية التعامل مع التحيزات اللاواعية لخلق بيئة عمل شاملة ومواجهتها عن طريق الوعي قائلة: "علينا أن نتحلّى بالوعي عن هذه التحيّزات وملاحظتها والانتباه لفكرة الصور النمطية. كما علينا أخذ وجهات أخرى بعين الاعتبار".
و تفاعل المشاركون والمشاركات في الجلسة  بالمشاركة في التمارين التي عرضت والمشاركة في النقاش بالصوت، وفي طرح الأسئلة عن كيفية التعرف على تحيزاتنا اللاواعية، والتخلص منها وكيفية تناول قضايا النساء دون تنميط



الندوة كانت الأولى من سلسلة من 12 ندوة الكترونية (ويبينار) وتعرض ضمن مشروع لن أبقى صامتة وتتناول قضايا التمييز والتحرش يقدمها مدربون/ات مختصون من برنامج النساء في الأخبار / منظمة وان إيفرا.
و تعقد الندوات أسبوعياً ابتداء من الثامن من آذار (مارس) 2021 مباشرة على صفحة أريج على فيسبوك. الندوة المقبلة ستكون يوم الاثنين 15 آذار 2021 الساعة الخامسة مساء بتوقيت عمان (+2 غرنتش) وتقدمها د. منى مجدي، أستاذة مساعدة في كلية الإعلام في جامعة القاهرة، بعنوان "التوازن الجندري في الأخبار .. هل فشلنا؟"، وتدير الندوة د. ربى الحلو، ويمكن التسجيل فيها عبر الرابط



ويتضمن المشروع دبلوما متخصصا وجلسات فردية داعمة حول الأمن الرقمي والدعم النفسي، إضافة إلى مواد توعوية تفاعلية مرئية وسمعية لمكافحة استغلال السلطة والتحيز بكافة أنواعها باللغة العربية على مدى العام