عاجل

BYD تنعش السوق التونسية بـ 5 موديلات جديدة من السيارات الكهربائية

نبض البلد -
احتفلت شركة BYD، الشركة الرائدة عالميًا في تصنيع المركبات العاملة بالطاقة الجديدة والبطاريات،  في 27 يونيو بحدث مهم بإقامة حفل تجديد كبير للعلامة التجارية في تونس. وفي إطار إصرارها على توفير وسائل نقل صديقة للبيئة، كشفت BYD عن مجموعة رائعة من ثلاثة طرازات كهربائية بالكامل، وهي BYD TANG وBYD DOLPHIN وBYD ATTO 3، إلى جانب ابتكارين هجينين، BYD KING وBYD SONG PLUS DM-i. ويؤكد هذا الحدث على حضور BYD في تونس وتعهدها بتسريع تبني حلول التنقل الخضراء.   


ويأتي الكشف عن هذه السيارة في أعقاب زيارة الرئيس التونسي قيس سعيد للمقر العالمي لشركة BYD في شنتشن بالصين في الأول من يونيو، مما يؤكد التزام الشركة الاستراتيجي بتعزيز محفظة مركبات الطاقة الجديدة في تونس. ولا يعمل طرح هذه الطرازات الأحدث على تنشيط صورة علامة BYD التجارية في تونس فحسب، بل يوسع أيضًا نطاق منتجاتها بشكل كبير، ويلبي مجموعة واسعة من تفضيلات المستهلكين. تلبي

مجموعة NEV الجديدة المقدمة من BYD بدقة الاحتياجات المتنوعة للسائقين التونسيين الذين يبحثون عن بدائل صديقة للبيئة. من سيارة BYD TANG المتطورة ذات الستة مقاعد إلى سيارة الدفع الرباعي المدمجة متعددة الاستخدامات BYD ATTO 3 والهاتشباك المبتكرة BYD DOLPHIN، تم تصميم العروض الكهربائية البحتة لتناسب كل أنماط الحياة. تعرض BYD KING، التي تظهر لأول مرة في المنطقة، تصميمًا مستوحى من المحيط وتقنية DM-i Super Hybrid الرائدة. ويتكامل كلا الطرازين مع BYD SONG PLUS DM-i، حيث يجسدان الكفاءة، ويوفران مزيجًا من النطاق الموسع والتشغيل السلس والأداء الصديق للبيئة


صرح AD Huang، المدير العام لقسم المبيعات في الشرق الأوسط وأفريقيا، قائلاً: "يمثل اليوم فصلاً جديدًا لشركة BYD في تونس. وباعتبارنا شركة رائدة عالميًا في مجال المركبات التي تعمل بالطاقة الجديدة، فإننا ملتزمون بتقديم أفضل المنتجات والتكنولوجيا المتطورة لدفع عجلة التحول في مجال المركبات الكهربائية في تونس وفي جميع أنحاء أفريقيا".

يعزز هذا الحدث التاريخي مكانة BYD كرائدة في قطاع السيارات الكهربائية الجديدة وينعش سوق شمال إفريقيا بعروض مبتكرة. وبالنظر إلى المستقبل، وبفضل التعاون مع الشركاء المحليين في جميع أنحاء العالم، تلتزم BYD بتقديم مجموعة منتجات شاملة مقترنة بشبكة خدمة يمكن الاعتماد عليها، وبالتالي تعزيز مستقبل مستدام للجميع.