booked.net

النكتة بسمة الأزمات !!!

 نايل هاشم المجالي

لقد أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي حاضنة للنكت في كل الازمات ، واصبح لها عالمها الغريب والعجيب ، الذي لا تعرف بدايته او نهايته ولا حدوده ، ولكنه اصبح موجوداً بيننا كواقع حال يصاحبنا اينما كنا ، وفي ترحالنا واقامتنا ولا تخلو منه اي لغة او ثقافة .

فنجد ان للنكتة والتغريدة مرادفات عديدة يتفاعل معها الجميع ويتبادلها الكثيرون بلغات مختلفة ، لتعبر عن موقف أو فكرة متجاوزة حدود المكان الذي انطلقت منه .

وتتداخل المصالح فيها فهي تعبر عن احوال وظواهر عديدة ، ومنها من يجمع الكثير من الفئات المجتمعية بموقف فكاهي واحد عبر التعليقات ، فهي تعبر عن واقع وعلاقته مع المسؤولين واحياناً تكشف المستور في تعبير ديمقراطي ، او ان تكون غمغمة من خلال الحلقات المغلقة تصاحبها الريبة والتوجس.

واحياناً هناك نكات علانية ومباشرة لا يحملها خوف ولا ارتعاش بالصوت او بالكتابة ، مؤشراً للتعبير الشعبي اتجاه رجال السياسة ، ويروى ان ديغول كان كثيراً ما يحزن وينزعج خوفاً من تدني شعبيته اذا لم يجد رسماً كاريكاتيراً له منشوراً او نكتة سياسية تطاله .

والعلاقات اصبحت متوترة بين غالبية الشعب مع المسؤولين وحول العديد من القضايا التي تطالهم ، ليتغير المشهد التعليقي من حالة الخمول الى حالة الانتعاش ، وهو مؤشر نوعي لحالة القهر المجتمعي والسياسي الذي يشعر به البعض ليتم التعبير عن مستويات الفساد بأنواعه .

فالنكتة تعبر عن الواقع الاجتماعي والسياسي وتدافع عن الذات وما يجول في خاطرها ، في محاولة لتغيير الواقع ورفض الفساد وعدم التقوقع وعدم الانكفاء .

وبين هذا التفسيرين الذي تلعبه النكتة نحو الانعاش او السير على عكازين او الموت السريري تبقى درجة الاستجابة في مستوياتها المتعددة ، وتبقى متنفس للكثيرين اينما كان مكانهم وموقعهم على صفحة واحدة من صفحات التواصل الاجتماعي .

فهل هناك من الجهات المعنية او الخاصة من يرصد ويحلل ويقيم لاعطاء المدلول الصحيح للعديد من مفاهيم تلك النكت وغيرها ام انها نسمة عابرة او بسمة في ظل الازمات .

Nayelmajali11@hotmail.com