booked.net

سكان بلدة كفر كيفيا يلزمون منازلهم منعاً للاختلاط بجهود متطوعيها

نبض البلد -

سجلت بلدة كفر كيفيا في لواء الكورة غرب اربد مبادرة ايجابية نجحت في ضمان التزام سكانها بتعليمات الحظر في منازلهم وعدم الاختلاط منعاً لتفشي الاصابة بفيروس كورونا المستجد.
ففي البلدة التي يزيد عدد سكانها عن الفي نسمة ، تطوع ستة اشخاص من ابناء البلدة لتأمين متطلبات معيشتهم واحتياجاتهم اليومية من المواد التموينية والخضار والفواكه كبديل آمن عن خروج جميع ارباب الأسر الى اسواق البلدات المجاورة لغاية الشراء.
وقال منسق المبادرة عبد الرحمن العمري لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان المبادرة التي بدأت منذ يومين، تأتي ضمن اهمية تعزيز الوعي المجتمعي بمنع الاختلاط بين الناس منعا للعدوى في ظل الظروف الصحية الراهنة والتي تتطلب من الجميع التعاون والتكافل في سبيل تجاوز الوطن بمدنه وبلداته وقراه وبواديه من الأزمة التي لها انعكاس مباشر على مختلف اوجه الحياة العامة.
واضاف انه وبالتعاون مع خمسة من افراد البلدة، عمدوا على تطبيق فكرتهم وضمان استدامتها عبر تقسيم البلدة الى 6 مناطق، كل منطقة منها يتولى فرد منهم التواصل مع قاطنيها من الأسر لتسجيل احتياجاتهم اليومية من المؤن والمواد الغذائية ثم يذهبون بمركباتهم خلال النهار لجلبها لهم من اسواق بلدة دير ابي سعيد مركز لواء الكورة ومن ثم العودة وتوزيعها على تلك الأسر بطريقة صحية.
وبين العمري انه جرى التنسيق مع متصرفية لواء الكورة التي تعاونت لانجاح المبادرة التي تستهدف المحافظة على صحة المواطنين، من خلال التنسيق مع الاجهزة الأمنية لغاية تسهيل حركة مركباتهم من والى بلدتهم لتلك الغاية .
بدوره ، عبر متصرف لواء الكورة الدكتور خلف بني خالد، عن تقديره لتجربة اهالي بلدة كفر كيفيا وتعاونهم من خلال تلك المبادرة التي من شأنها ضمان الالتزام الكامل بالتعليمات الصحية والحماية من اصابات جديدة.
وتمنى بني خالد، أن يتم تعميم تلك المبادرة على مختلف قرى وبلدات المملكة من خلال المتطوعين، بما يسهم في إنجاح الخطوات والاجراءات الحكومية في السيطرة على انتشار فيروس الكورونا.