booked.net

رد حملة #زودتــــــوها على رد وزارة التربية و التعليم الرسمي .

نبض البلد -
مرفق رد وزارة التربية و التعليم على الموضوع الذي كانت حملة #زودتوها اول من اثاره في الاعلام حول كتاب توزيع الكومبيوترات في المدارس الحكومية و عدم منطقيته و نقول .

للاسف رد وزارة التربية و التعليم يزيد الفجوة و يؤكد اهتزاز الثقة بوجود عمل مؤسسي مترابط في اهم وزارة في الاردن ، كيف لمدرسة او لمديرية تابعة لوزارة ان تقوم بإصدار كتب رسمية لا تتماشى مع توجهات الوزارة و دون علمها .
#استخدام كلمة #اجتهاد يدل على استخفاف مقصود بعقول القاريء من واضع هذا الكتاب لانه نص الكتاب الذي قامت بتوزيعه المديرية في العقبة و المدرسة في عمان متطابق و هذا دليل على وجود اتفاق او مصدر واحد للمعلومة .

موضوع عدم التطرق لمسألة توضيح العدالة في التوزيع بين الطلبة الاردنيين بغض النظر عن جهة دراستهم سواءا مدارس حكومة او مدارس خاصة، و ايضا بغض النظر عن عدد الابناء هو موضوع مهم و لم يتطرق رد الوزارة له لا من قريب و لا من بعيد و نؤكد هنا ان الدستور الاردني كان واضحا بموضوع العدالة في الحق بالتعليم و لم يضع اي شروط مسبقه .
تفسير واضع الكتاب حول نقطة الانترنت و الكهرباء بلسان وزارة التربية و التعليم فيه صيغة تفسير الوزارة مما يدل على وجود توجيه من الوزارة للمديريات التي قامت بتعميم التعليمات .
اخيرا و ليس اخرا ، ليس هدفنا في الحملة الانتقاد لهدف الانتقاد و لكن لوضع النقاط على الحروف و لتسليط الضوء في وجود خلل مؤسسي واضح في اهم وزارة في الاردن و التي تضم اكثر من ٦٠٪؜ من موظفي القطاع العام و هذا ما نراه لغاية اليوم في معالجة الخلل في قضايا التعليم سواء في القطاع العام او الخاص و اهمها حقوق الاردنيين التعليمية و مشاكل اولياء الامور مع المدارس الخاصة و الرقابة عليها .
و نؤكد مجددا اننا في حملة زودتــــــوها دعونا و ندعو الوزارة لاعتماد التشاركية الحقيقية و ليس #التشاركيةعنبعد ، الملف التعليمي ليس بالسهل و جائحة كورونا زادته تعقيدا و نؤمن ان هذا الملف بحاجة ل #طاولة_حوار حقيقية تجمع كل الاطراف و عدا ذلك ستكون جهود الوزارة اضافة جديدة لضبابية المشهد الذي اوصل غالبية اولياء الامور لحالة عدم الرضى المطلق عن اجراءات الوزارة.
منسق حملة زودتــــــوها
المهندس بشار شتيوي حداد
—————————————————————————-
#رد_الوزارة

تداولت بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي كتابًا صادرًا عن إحدى مديريات التربية والتعليم على أنه أسس لتوزيع أجهزة لوحية على الطلبة.
وردًّا على ما تم تداوله بهذا الخصوص توضح وزارة التربية والتعليم ما يلي :

* لم يصدر عن وزارة التربية والتعليم أي كتاب موجه للمديريات بوضع أي أسس لتسليم أجهزة لوحية او اجهزة حاسوب محمولة.
* الكتاب الصادر واضح وهو اجتهاد من إحدى مديريات التربية وموضوعه واضح أيضًا ( بيانات الطلبة ) وبعد التواصل مع مديرة التربية أوضحت بأن الهدف من التعميم هو لإنشاء قاعدة بيانات لجميع الطلبة في المديرية للرجوع إليها في حال التبرع بأجهزة من اي جهة وفي حال طلبت الوزارة الأسماء.
أما بالنسبة لنقطة ( الطلبة الذين يقطنون في مناطق نائية ولا يتوفر بها خدمة الكهرباء والانترنت ) فهدفها أيضًا إنشاء قاعدة بيانات لهؤلاء الطلبة لتنفيذ برامج أعدتها الوزارة ومنها برنامج لتعزيز المهارات الأساسية لمعالجة الفاقد التعليمي للطلبة الذين لم يستطيعوا متابعة منصة درسك أو عبر شاشات التلفزيون بسبب عدم توفر الكهرباء وتغطية الانترنت لديهم وذلك بتوفير مواد دراسية تركز على المفاهيم والمهارات الأساسية( جسور التعلم) كما سيتم تنفيذ برامج تعزيز المهارات في حال عودة الطلبة الى التعليم الوجاهي داخل المدارس كما أن الوزارة تتواصل مع الجهات المعنية ذات العلاقة من أجل تسريع إجراءات تغطية المناطق التي لا يوجد فيها بث انترنت أو ضعف فيها.