booked.net

افتتاح محطة لإعادة تدوير النفايات في اربد

نبض البلد -افتتح محافظ اربد رضوان العتوم، اليوم الثلاثاء، محطة إعادة تدوير النفايات التي أنشأتها بلدية اربد الكبرى بكلفة مليون و400 ألف يورو بتمويل من الاتحاد الأوروبي وتنفيذ منظمة ICU الإيطالية ضمن مشروع E4 الهادف لدعم مشاريع تعنى بتحسين قطاعي الطاقة والبيئة في الأردن.
واشاد العتوم بهذا المشروع الحيوي والهام والذي يهدف لتحسين العمل في مجالات المياه والطاقة، مشيراً إلى أنه يعتبر من المشاريع التنموية الهامة في اربد والتي من شأنها تشغيل الأيدي العاملة، ومنوهاً بأهمية الشراكة بين البلديات والقطاع الخاص.
ولفت المحافظ، بحضور رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني، وسفيرة الاتحاد الأوروبي في الأردن ماريا هادجيثيو دوتسيو، إلى أن إنشاء هذه المحطة بتمويل كامل من الاتحاد الأوروبي يعكس عمق علاقات الأردن بدول الاتحاد الأوربي ونجاح الشراكة بين الطرفين على مختلف الصعد التنموية.
وقال العتوم إن كميات النفايات في اربد تضاعفت بشكل كبير مع موجات اللجوء السوري إلى المدينة ولذلك بات من المهم استغلال هذه النفايات في انتاج الطاقة وان تكون مصدراً للدخل عوضاً عن حرقها.
من جهتها، عبرت دوتسيو عن سعادتها البالغة بهذا المناسبة التي تهدف لحماية البيئة والنظافة وخلق فرص عمل جديدة لابناء المجتمع، نظراً لأهمية المشروع، الذي يعبر عن الشراكة الحقيقية بين البلديات والقطاع الخاص.
وأكد بني هاني أن المشروع سيبداً بالتوعية والتثقيف حول أهمية فرز النفايات وأن تكون البداية في المنزل والمدرسة والمسجد والكنيسة، وأن المواطن هو الشريك الأول والحقيقي في هذا المشروع.
وأوضح أن المشروع يستقبل يومياً ما يقارب 80 طناً من النفايات المفروزة من أصل اكثر من 800 طن تجمعها البلدية لذلك فإن البلدية بحاجة لمشاريع أضخم تستوعب هذا الكم من النفايات.
وأكد أن البلدية بدأت بالفعل بإنتاج الكرتون والسماد العضوي بأعلى المواصفات وستبدأ ببيعه قريباً لتشكل بذلك النفايات مصدر دخل حقيقي وثابت للبلدية.
وقدمت المهندس سيلفيا جيبيليني شرحاً عن نظرية التغير في قطاع النفايات، بينت خلاله ان هذه المشروع لم يكن ليرى النور ويشهد النجاح لولا التعاون مع القطاع الخاص والجهود الكبيرة التي بذلها الاتحاد الأوروبي.
وقالت مديرة دائرة التخطيط ووحدة المشاريع والبرامج الدولية في البلدية المهندسة رهام الجمال إن كلفة المحطة مليون و400 الف يورو منها 200 الف يورو خصصت للتدريب حيث تم تدريب 80 طالباً ضمن 20 مدرسة و20 طالباً من أربع جامعات و20 سيدة مهمتهم التدريب خلال الفترة المقبلة على المشروع.
وقالت إن المحطة صديقة للبيئة بكل المعايير حيث تشغل من خلال الخلايا الشمسية وتعالج المياد فيها ويعاد تدوير البلاستيك والنفايات من خلال اعادة تصنيع البلاستيك والورق يصار اعادة تصنيعه لاستخدامة كمادة عازلة في البناء.
--(بترا)