booked.net

استخدام صابون غير جاف ومياه معتدلة الحرارة للحفاظ على البشرة في الشتاء

نبض البلد -وكالات 

أصبح الشتاء على الأبواب، وبدأ الطقس يتبدّل ويصبح بارداً أكثر فأكثر. وهذه التغييرات لا تؤثر فقط على الطقس بل على أسلوب حياتكِ وعلى جمالكِ وبشرتكِ أيضاً.

من المؤكّد أنكِ تلاحظين التغييرات التي تتعرّضين لها في فصل الشتاء عندما يصبح الجو بارداً، خصوصاً على بشرتكِ. ما هي التغييرات التي تحدث في هذا الشأن، وكيف يمكن تحضير البشرة والحفاظ على صحتها قبل موجة الصقيع؟ في حديث خاص لـ»الجمهورية» أجاب دكتور كوستي، أختصاصيّ أمراض جلدية وتجميل، على كلّ الأسئلة المتعلّقة في هذا الموضوع.

1 - كيف يؤثر تغيير الطقس على البشرة، وما التغييرات التي تحصل؟
خلال فصل الشتاء، تنخفض نسبة الرطوبة في الجو ويصبح الطقس بارداً. هذا الأمر يؤدّي إلى جفاف البشرة، نظراً الى فقدانها الماء بشكل أكبر. حتى في المناطق الجافة، قد تعاني المرأة من جفاف البشرة بسبب انخفاض نسبة الرطوبة في الخارج.

2 - ما أهمية تغيير روتين العناية بالبشرة قبل الشتاء؟ هل يصبح الروتين القديم أقلّ فعالية؟
من الضروري تغيير روتين العناية بالبشرة خلال فصل الشتاء، لأنّ البشرة تصبح معرّضة للجفاف أكثر. علماً أنّ بشرة بعض الأشخاص قد لا تتعرض للجفاف وذلك بفضل حسن عمل البروتين داخل البشرة التي تحافظ على رطوبتها. لذا، عندما لا تعمل هذه البروتين بشكل سليم تصبح البشرة جافة. وبالتالي، لا يجب انتظار فصل الشتاء لتغيير روتين العناية بالبشرة بعد التعرّض للجفاف بل يجب تغييره في الخريف مثلاً لتصبح البشرة مستعدة وجاهزة لمواجهة البرودة والجفاف اللذين يهدداها.

3 - نظراً الى غياب الشمس في معظم الوقت في فصل الشتاء، هل من الممكن التوقف عن تطبيق واقي الشمس؟ ولماذا؟
يجب تطبيق واقي الشمس صيفاً شتاءً، وذلك لأنّه رغم غياب الشمس في فصل الشتاء إلّا أنّ أشعّتها ما فوق البنفسجية المُضرّة تصل على سطح الأرض وتبقى البشرة معرّضة لها في النهار وتتأثر بالطريقة نفسها كما لو كان الجو مشمساً. في فصل الشتاء، ليس من الضروري استخدام واقي شمس ذو عامل حماية SPF مرتفع، بل يمكن تطبيق كريم واق للشمس ذو عامل حماية 15.

4 - نلجأ في معظم الأحيان إلى الحمام الساخن في فصل الشتاء، هل يؤثر بشكل سلبي على البشرة؟
عند الاستحمام بالمياه الساخنة، تجرّد حرارة المياه المرتفعة البشرة من الزيوت كما أنها تزيل الطبقة المسؤولة عن الرطوبة في البشرة. لذا المياه الساخنة أو حتى المياه الباردة جداّ يؤديان إلى جفاف البشرة نظراً لفقدانها الزيوت المسؤولة عن رطوبتها.

5 - ما هي الخطوات التي يجب اتباعها للمحافظة على بشرة صحية في فصل الشتاء؟
لا يجب أن يتخطى غسل الجسم أكثر من 5 دقائق. يجب استخدام صابون غير جاف ومياه بحرارة معتدلة، غير باردة وغير ساخنة. كما يجب استخدام ليفة ناعمة غير خشنة لأنها تساهم أيضاً في إزالة الطبقة المسؤولة عن الرطوبة فقد تكون الليفة الخشنة قاسية على البشرة، كما أنها تخسر البشرة المياه وتؤدي إلى تبخرها وبالتالي إلى زيادة جفافها.

6 - غالباً ما تتشقّق الشفتين خلال فصل الشتاء، كيف يمكن المحافظة عليها في هذا الفصل البارد؟
لا شكّ أنّه عندما تتعرّض البشرة للجفاف تصبح الشفاه متشققة أيضاً، كما تصبح مناطق أخرى في الجسم معرضة للجفاف. لذلك، لا بدّ من ترطيب الشفاه بشكل منتظم واستخدام المرطبات السميكة التي تحتوي على جيل البيتروليوم Petroleum Gel لأنّها تبقى لمدة أطول على الشفاه أي لا تزول بسرعة كما أنّها تؤمّن طبقة عازلة لحماية الشفاه وترطيبها في الوقت نفسه.

7 - هل هناك أيّ مكملات يجب تناولها للحفاظ على البشرة في الشتاء؟
كل مَن تعاني من جفاف البشرة، يمكن تناول الكولاجين Collagen المعروف بأنّه يساعد البشرة على الحفاظ على رطوبتها، ونضارتها ومرونتها. ومن المفضّل تناوله قبل فصل الشتاء أو خلاله، لتزويد البشرة بالكولاجين ولمنع البشرة من أن تفقد المياه في الشتاء أو خسارة رطوبتها. كما يمكن تناول مكملات الأوميغا-3 Omega الذي يساهم في ترطيب البشرة أيضاً خلال فصل الشتاء كما يساعد على الحفاظ على نضارة البشرة ونعومتها.