booked.net

إعلان الصلح بين باسم سمرة ورحاب الجمل

نبض البلد - أعلن الفنان أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية المصرية، الصلح بين النجم باسم سمرة والفنانة رحاب الجمل في الأزمة المعروفة إعلاميا ب "الفنانة والسكران"، وأكد أنه فوجيء بعد عودته من جنازة الفنان هادي الجيار بتواجدهما داخل منزله، وتقدما إليه باعتذار عن كل ما بدر منهما من تصريحات أساءت لصورة الفن المصري، وأكد أشرف أنه سيخطر مجلس إدارة النقابة غدا الإثنين بتفاصيل الصلح تمهيدا لالغاء قرار إيقافهما عن العمل وإحالتهما للتحقيق الذي كان مقررا يوم الثلاثاء.
 

أشرف زكي أصدر توضيحا حول تفاصيل جلسة الصلح، مؤكدا أنه تقبل الاعتذار من باسم سمرة ورحاب الجمل بعدما أكدا أن ما بدر منهم ما هو إلا سوء تفاهم.

وأوضح أشرف تفاصيل جلسة الصلح قائلا: الاثنين جاءا معا، وقالوا لي إحنا حضرنا نصالحك ونعتذر لك، ودي لحظة غلط ولحظة شيطان، وإحنا غلطنا، ونرجو من النقابة تقبل اعتذارنا واحنا حبايب، وقلت لباسم ورحاب أنا رافض بشكل قاطع اللى حصل، وإننا نعمل في بعض كدة، وكمان على السوشيال ميدا.. ممكن نختلف لكن في بيت اسمه النقابة نلجأ له، والإثنين أبدوا شديد الأسف.

يذكر أن مجلس إدارة نقابة المهن التمثيلية في مصر أصدر قرارا صارما بإيقاف باسم سمرة و رحاب الجمل عن العمل، واحالتهما إلى التحقيق يوم الثلاثاء، بعد مخالفتهما تعليمات النقابة بعدم التلاسن على مواقع التواصل الاجتماعي أو برامج التوك شو حفاظا على سمعة ومكانة الفن المصري.

وقال زكي في تصريحات للإعلامي عمرو أديب في برنامجه "الحكاية": أصدرت قرارًا بإيقاف باسم سمرة ورحاب الجمل، وعليه هما ممنوعان من مزاولة المهنة في مصر وخارجها.

وتابع: هنجيب كل الكاميرات وهنحقق في الموضوع ده.

وأكد أنه سيتم التحقيق في الواقعة خلال 48 ساعة، مشيرا إلى أن ما حدث إساءة للوسط الفني المصري بالكامل، موضحا أن قراره المفاجئ جاء بسبب عدم التزامهما بالصمت تجاه الواقعة حتى يتم التحقيق فيها داخل النقابة.

الأزمة بدأت عندما نشرت رحاب الجمل، تدوينة عبر حسابها على موقع الفيس بوك قالت فيها: الممثل السكران. لما تبقى سكران وتدخل فرح وتضرب زميل نجم بالكوع ويسامحك لأنه مستغلبك ومستضعفك.. أنت بقى تعتبر إن ده حق مكتسب.. وبعدها بحوالي شهرين تدخل حفلة وتشتم وتهين مغني شاب، ويكبر للناس اللي اتدخلت في الموضوع ويسامحك برضو تعتبره حق مكتسب.

وتابعت: لكن تدخل بالأمس بروفة فيلم وإنت سكران وعايز كمان تلف حشيش، ولما نعترض تشتم وتهين زمايلك وتغلط وتتلفظ بأقذر وأسفل الشتائم قدام الأغراب في مكان عام.. دي ماتتسامحش عليها لازم تتعاقب وبالقانون لأن ده قلة أدب وقلة مهنية، والمرة دي البلاغ للنائب العام علشان أرفع الحرج عن أي زميل أو زميلة في طلب المشاركة في البلاغ أو الشهادة يكفي تفريغ الكاميرات.. أنا هاربيك.

ثم قامت بحذف المنشور استجابة لطلب من نقيب المهن التمثيلية وكتبت تدوينة أخرى قالت فيها: كل الشكر والتقدير لنقابتي نقابة المهن التمثيلية .. شكرا دكتور أشرف زكي لاهتمامك ولحرصك على مصلحة الفن والفنانين .. ولعمل اللازم والتحقيق في واقعة أمس من مشادة وإساءة زميل لي ولزملائي .. وأنا أثق في نقابتي أنها ستتخذ اللازم وتحويل الموضوع للتحقيق.

وأعلن أشرف زكي إحالة الملف برمته للجنة تحقيق على أن يلتزم الطرفان الصمت، ولكن الفنان باسم سمرة قام بمداخلة للتعليق على الواقعة قال فيها: الموضوع اتفه من كده وابسط من كده.. الفنانة اللى قالت الكلام ده كان عندها سفر قبل يوم 14 وعاوزة تخلص الفيلم.. وبحاول اقولها استنى شوية يومين 3 وبعد كده سافرى.. لان فيه تظبيط في الفيلم وكده وقالت بعد كده خلاص بعتذر.. وقلت للمخرج خلاص نجيب واحدة تانية.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى عمرو أديب: كان عندى مسلسل معرفش مين فيه الأبطال الأساسين وكانت طالبة فلوس زيادة ومشوها والبنت افتكرت إن أنا مشيتها من الفيلم والمسلسل، أنا مش عاوز اطلع دور البرئ اللى هيغلط هظبطه يعنى.. الحكاية كنا قاعدين في فندق شهير ومفيش الكلام ده.

وتدخلت رحاب الجمل للتعليق على تصريحات باسم سمرة وقالت عبر نفس البرنامج إنها ستلجأ للقضاء وسترد على كل تصريحات وبيانات باسم سمرة، بشكل قانوني، مؤكدة أنها تلقت العديد من التهديدات بأنه سيقوم بإرسال بلطجية لها، حسب قولها.

وتابعت رحاب: الحكاية امبارح كان عندنا بروفة في القاعة التي استأجرتها المنتجة، والمنتج الفني للفيلم، وفوجئنا بالأستاذ باسم بيقول للممثل أحمد سلطان خد لف دي.. وهذا ما اعترضنا عليه جميعًا وقولنا له مينفعش احنا في مكان عام وفيه كاميرات.

وأضافت: بعدها قمت من جنبه لأن تصرفاته معجبتنيش، وبقى عصبى وبيقول إزاى تمنعونى أنى أشرب حشيش.. وكمان طلب خمرة من الأوتيل ولكن المنتجة وكل الحضور رفضوا تصرفاته وأبلغت المنتجة الأوتيل بإغلاق الحساب.

وواصلت قائلة: بعدها بدأ يشتم بألفاظ غير مقبولة بالأم والأب وسباب، واضطر أمن الأوتيل للتدخل وإخراجه بره القاعة، وهناك شهود كثيرين على كل ما حدث وسأطلب شهادة كل الحضور وحتى الأوتيل وتفريغ كاميرات القاعة التي كنا نجلس فيها».

وأكدت رحاب أنها غادرت القاعة بعد كل ما حدث لأن دموعها نزلت من الخضة، وأنها ستلجأ للقضاء لاستعادة حقوقها في كل ما قاله باسم وكل ما فعله.